الجمعة، 15 مارس، 2013

ما هو الدور الذي يريده الغرب لإيران؟


مع مرور الأيام يبدو أن الغرب اليوم، و على لسان كبار مفكريه و مخططيه الاستراتيجيين و واضعي سياساته المستقبلية، قد اقتنع أن إيران يمكن أن تلعب أدوارا أساسية لصالح أهداف إستراتيجية غربية في منطقة ما يسمى بالشرق الأوسط. هذا الاقتناع لا يزال حديث الكواليس، أو حديث منابر محدودة هنا و هناك. لكن يبدو أن عدم ثقة جناح كبير من العرب و المسلمين لا في إيران و لا في الغرب و تقلباته البراجماتية طبقا لما يتوجه إليه مؤشر بوصلة مصالحه الآنية و الآجلة، قد سبقت بتنبؤاتها مثل هذه الأطروحات..فهناك حديث يتسارع في الانتشار في العالمين العربي و الإسلامي اليوم عن التحالف الغربي الإيراني ضد الصحوة الإسلامية التي زادتها تقدما الثورات العربية التي طوحت ببعض أعتى الجبابرة على أرض العرب رسوخا و قوة. زاد هذا الحديث و مايحمله من اقتناع انتشارا و سرعة في التمكن من النفوس بعد أن أدرك العرب و المسلمون خطورة الدور الإيراني في العراق و لبنان و سوريا اليوم، و ما يرونه من تواطإ شبه علني للغرب على حرب الإبادة التي يشنها النظام السوري على شعبه الأعزل، و سكوته المريب عن التدخل الإيراني السافر في  الأحداث في سوريا، و مده نظام القمع هناك بمختلف الأسلحة الفتاكة و بالمقاتلين إيرانيين كانوا أم لبنانيين أم عراقيين، فالكل بات يدرك كيف تدير إيران لعبتها الطائفية في هذه المناطق، و في مناطق أخرى مثل جبال صعدة بواسطة عملائها الحوثيين في الخاصرة الجنوبية الشرقية للملكة العربية السعودية.
الرأي العام العربي و الإسلامي اليوم لم يعد يحتاج إلى مزيد أدلة ليقتنع بالأطروحة الجديدة للغرب في مد جسور التعاون الاستراتيجي مع إيران في ظل تسوية ما للملف النووي الإيراني. و هو أصبح يعلم بحدسه الصافي أن غض الغرب طرفه عن نظام بشار، و هو يدفع بالشعب السوري الثائر نحو أتون فرن محرقته التي لا تستثني حتى الأطفال و النساء . و اكتفائه بعقد اجتماعات باهتة هنا و هناك، بل و إعطائه الضوء الأخضر للتوغل في دماء السوريين أكثر و أكثر و ذلك بإرسال التطمينات تلو التطمينات الملفتة إلى بشار الأسد بأن التدخل العسكري لن يحدث في سوريا. و أن سوريا ليست ليبيا ! كل ذلك مؤشر واضح على هذه السياسة الجديدة للغرب مع نظام الملالي في إيران.
قبل يومين قرأت مقالة للكاتب الأمريكي  دايفيد إجناتيوس  في الواشنطن بوست عدد الجمعة 13 أبريل الحالي تحت عنوان:
For a new order in Iran, look to post-revolutionary France
من أجل ترتيب جديد في إيران يجب التطلع إلى "نموذج" فرنسا ما بعد الثورة. ذكر فيه كيف أن الغرب اليوم يتجه بقوة نحو التعامل مع إيران على أسس استراتيجية جديدة. تتلخص فيما سبق أن ذكره عراب الصهيونية  العالمية  هينري كيسينجر ، أحد أكبر واضعي السياسات الاحتوائية و سياسات الهيمنة التي سارت في ركبها الإدارات الأمريكية المتعاقبة منذ أن كان وزيرا لخارجيتها في عهد نيكسون سنة1977. اليهودي هينري كيسنجر كان نذير شؤم على الشعب الأمريكي حيث ورطه في حروب عدة مثل حرب الفيتنام و الحرب الكورية والحروب المخابراتية في أمريكا الاتينية و أمريكا الوسطى. و ما كان عن حروب الخليج ببعيد. كيسينجر منذ مدة و هو يروج لاعتماد سياسة جديدة تجاه إيران تقوم على أساس الاستفادة من الاندفاع الطائفي الهيستيري لإيران و توظيفه لصالح الأهداف الأمريكية في منطقة"الشرق الأوسط" مستلهما أنموذج السياسة الاحتوائية التي انتهجتها كل الكوت ميترنيخ النمساوي و اللورد كاسليريغ البريطاني الذين برزت مهارتهما في سياسة احتواء العنفوان الثوري الفرنسي في مؤتمر فيينا عام 1815. و قد استطاعت هذه السياسة المنصوح بها احتواء ذلك الحماس الثوري الأيديلوجي لفرنسا من أجل التعايش والاستقرار في ضوء المصالح الاستراتيجية لكل من النمسا و بريطانيا يومها. كيسنجر بدا مقتنعا في المحاضرة التي ألقاها مؤخرا في جامعة هارفرد التي نال منها درجة الدكتورة و عمل فيها محاضرا حتى التحاقه بالحكومة سنة 1969 بإمكانية توظيف الزخم الثوري و الطائفي لإيران لصالح المصالح الاستراتيجية للغرب. و بدا متحمسا في الدفاع عن حق إيران في نشر مذهبها والبلوغ بها إلى أقصى ما يمكن. عبر الترويج لفكرته السالفة الذكر و التي ذكر فيها أنه "جوهريا لأية قوة ثورية أن تملك شجاعة الدفاع عن معتقداتها بل و التشوق لبسط مبادئها و  و الوصول بها إلى منتهاها. و حتى لا يبادر البعض إلى اتهامي بالتدليس، فإنني أورد عبارته كما هي :
“It is the essence of a revolutionary power that it possesses the courage of its convictions, that it is willing, indeed eager, to push its principles to their ultimate conclusion.”
و يؤكد كاتب المقال داوود إجناتيوس أن هذا الوصف الكيسينجيري هو ما يجب أن نطبقه على إيران الملالي. أي أن يسمح لها بنشر مذهبها على أوسع نطاق في المحيط السني منحولها، والسماح لها بالتعايش السلمي مع الغرب، في مقابل شرط واحد هو عدم ابتزازالغرب نوويا. و بعبارة أخطر. فإن الغرب مستعد للسماح لإيران بالاستيلاء المذهبي على المنطقة في مقابل ضمان مصالحه الاستراتيجية.و لقد برزت في تلك المقالة عبارات تلمز أهل السنة كونهم لم يستوعبوا بعد كنه الثورة الإيرانية فبالأحرى الثورات الربيعية التي اجتاحت منطقتهم._ يقصد الحكام طبعا- لأن أكبر ما يؤرق المفكرين الاستراتيجيينالغربيين هو سرعة انتشار الدين الإسلامي بين أبنائه، خصوصا المثقفين منهم، و المعلوم إحصائيا أن أكثر من 99% ممن يدخلون الإسلام في الغرب يحتضنهم السنة، و يغريهم ما عليه الأمة الإسلامية التي أكثؤر من 93 في المائة ونها من أهل السنة و الجماعة و لذلك فهم ليسوا طائفة كما يشاع بل الطائفة و النحلة هي الفصائل المنشقة عن الأصل.، و الذين يدخلون التشيع منهم لا يكادون يبلغون نسبة 1% . فالممارسات الشيعية في الحفلات الدموية في عاشوراء مثلا، و طقوس التطبير الوحشية و التي أصبحت القنوات المعادية للإسلام في الغرب تنقلها على الهواء، و تصر على عرضها على مآت الملايينمن المشاهدين الغربيين لتبشيع صورة الإسلام في حسهم، هذه الصورة تنفِّر كل منيشاهدها من الاقتراب من تلك النحلة. فذلك الأنموذج الموغل في الدموية لا يمكن إلا أن يستنكف منه كل ذي ذوق سليم، و لا يمكن أن يغري من يتمتع بأي حس إنساني. إضافة إلى أن الشيعة يركزون جهودهم على استغفال السذج من بسطاء السنة في هوامش و أطراف بلاد المسلمين أو في المهجر حيث الأمية الدينية و الثقافية. و استغلال عاطفتهم السنية على آل البيت. ولا يعيرون كبيرَ اهتمام بدعوة غير المسلمين إلى الإسلام. و منيفعل ذلك  منهم يلاقي دوما فشلا صاعقا، فالنموذج الإيراني لا يبدوا أنه يغري أحدا فيالغرب.
من هنا نفهم الدواعي الخفية و الحقيقية لهذا المنحى الذي بات الغرب يتجه نحوه، و قد ازداد زخما بالاحتلال الأمريكي للعراق الذي تواطأت فيه إيران و المراجع الشيعة و منيقلدهم مع المحتل، و ليس صدفة أن تكون إيران هي الدولة الأولى التي  تبادر إلى الاعتراف بحكومة بريمر التي أقامها الاحتلال الأمريكي في العراق.
و ليس صدفة أن مكنت إدارة بوش عملاءها من رؤساء الأحزاب الشيعية مثل المالكي منحزب الدعوة الشيعي، و عبد العزيز الحكيم رئيس ما كان يعرف بالمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق من تبوإ مناصب قيادية عليا في حكومة الاحتلال.
و ليس صدفة أن أصدر أكبر مرجع شيعي آية الله السيستاني الإيراني الأصل فتواه التاريخية الشهيرة بتحريم مقاومة الاحتلال الأمريكي بل و التعاون مع جنود الينكي.
و ليس صدفة أنه صَمَتَ صَمْتَ القبور على الجرائم الفظيعة التي ارتكبها الاحتلال الأمريكي ضد عشرات الآلاف الذين سحقوا قتلا سواء في الفلوجة أو الرمادي أو في بغداد أو البصرة أو غيرها من المناطق، و لم ينطق ببنت شفة في فضيحة سجن أبي غريب الذي أهين فيه المآت من العراقيين و أهين دينهم و استهزئ فيه برسولهم و كتابهم.
و ليس صدفة أن  يسكت مراجع الشيعة ، خصوصا من كان في الحكومة منهم مثل، عبد العزيز الحكيم و ابنه عمار الحكيم و غيرهما على إبادة عشرات العراقيين في الفلوجة باستعمال الفسفور الأحمر.
كما أنه ليس صدفة أن يعقد عبد العزيز الحكيم لقاء مطولا مع عرَّاب الصهيونية العالمية هينري كيسينجر في واشنطن، و يتدارس معه مستقبل العراق !
و ليس صدفة أن يعترف كل من رفسنجاني و علي أبطحي نائب الرئيس الإيراني بأن إيران قد لعبت دورا أساسيا في تمكين أمريكا من احتلال كل من بغداد و كابول.
و اليوم ليس صدفة أن يتغاضى الغرب عن الدعم الإيراني الفاضح لأشد الأنظمة دموية في التاريخ الحديث، و ليس صدفة أن يتعامى عن دعم عملائه في حكومة العراق الشيعية للطاغية بشار بالعتاد و المقاتلين كما يرد في مصادر إخبارية شتى و كما صرح نائب الرئيس طارق الهاشمي مؤخرا. كل هذا و عشرات الوقائع الأخرى ليست صدفة. فمن مايزال يفسر الأحداث السياسية على قاعدة حسن النية الطوباوية أثبتت الأيام أنه ما يزال يغط تحت لحاف الغفلة السميك !
من مصلحة الحاقدين على الإسلام في الدوائر الصهيوأمريكية إذن أن ينتشر الدين الذي يَخرج أتباعُه في مهراجانات حاشدة و هم يلطمون وجوههم و صدورهم،و يشقون جيوبهم، و بعضهم يشجُّون رؤوسهم  بالسيوف و يجلدون ظهورهم بالسلاسل المطعمة بشفرات الحلاقة إغالا في الدموية، و يرغمون أطفالهم حتى الرضع منهم على حضور تلك الأعراس الدموية بل و يشجُّون رؤوس أطفالهم و رضاعهم لتسيل دماؤهم على نواصيهم و وجوههم. إنها الصورة التي لو ظفر الحاقدون بإلصقها  بالإسلام لنفرالغربيون منه إلى الأبد. و من أجل تحقيق هذا الوهم في تعميم هذه الصورة الشيطانية البشعة يسعى أعداء الإسلام إلى محاولة تمكين إيران من نشر باطلها في محيط المسلمين. و لكن هيهات   "يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم و الله يتم نوره و لو كره الكافرون، هو الذي أرسل رسوله بالهدى و دين الحق ليظهره على الدين كله و لو كره المشركون"
ما لا يعرفه الغرب أن الأمة اليوم أوعى بالمخاطر المختلفة التي تحوم حول ديارهم من أي وقت آخر مضى. فآخر مغفل و مخدوع بالبريق الأيديلوجي الكاذب لمعسكر إيران قد سقط عنه قناع الغفلة تلقائيا و هو يرى قتل الأبرياء بالآلاف في سوريا، و تهجيرهم من ديارهم، و تهديم مدنهم على رؤوسهم بتواطإ تام و مساعدة و تمويل و تموين و تسليح من إيران و حزب الله و حكومة العراق العميلة.إن ما جرى في العراق و ما يجري في سوريا قد وفَّر على ملايين الدعاة كُلفة و تعب أكثر من 100 سنة من الجهود الدعوية و التثقيفية. لقد اكتسبت الأمة الإسلامية مناعة ضد كل الأباطيل و الأكاذيب التي كانت تزعم أن إيران و حزب الله يقفان مع المظلوم ضد الظالم و مع العلماء الربانيين المجاهدين ضد علماء البلاط و علماء السوء. و مع الدم ضد السيف.  اليوم يقفون مع الطاغية المستبد الظالم المجرم ضد الشعب السوري المستضعف لأن جريمته أنه سني. و مع علماء السلطان و الجبروت مثل حسون و البوطي و محمد حبش و باقي منافقي حزب البعث ضد الربانيينمن أمثال العلامة المفسر محمد علي الصابوني،و الشيخ أسامة الرفاعي، و الشيخ نعيم العقسوسي و الشيخ نعيم الحريري و العلامة الشيخ محمد كريم راجح، و الشيخ أحمد صياصنة و الدكتور النابلسي، و الدكتور وهبة الزحيلي و باقي الكوكبة من العلماء الربانيين.
من يقرأ لبعض الكتاب الاستراتيجيين الأمريكيين هذه الأيام و هم يدلون بدلوهم في رسم خطط للسياسة  الاستراتيجية و الديبلوماسية الأمريكية المتعلقة بمستقبل إيران و الشرق الأوسط حولها يحس كما لو كان يقرأ لنظرائهم من الكتاب الاستراتيجيين الإيرانيين أمثال الدكتور محمد جواد لاريجاني صاحب كتاب: مقولات في الاستراتيجية الوطنية التي ضمنها ما أسماه : نظرية أم القرى. و قد كتبت عنه مقالا بهذه المدونة تحت عنوان: إيران في ظل نظرية أم القرى هذا رابطه لمن يريد التفاصيل.

 و يبدو أن بعض راسمي السياسات في منطقة الخليج قد وصلتهم طلائع هذه الرسالة الأمريكية و الغربية عموما و استشعروا خطر التحالف الغربُراني الجسور في أحداث البحرين حيث تتحرك إحدى حراب السياسة الإيرانية المناوشة فكان الرد الحاسم بتفعيل درع الجزيرة الذي أربك بعض الحسابات التي يبدو أنها كانت ترتب في الخفاء.فهل بسبب هذا التحالف الذي أصبح يرى في الأفق الملبد بسحب التقلبات السياسية في المنطقة كان وراء اندفاع دول الخليج إلى طلب الوحدة مع المغرب و الأردن، و هل بسبب هذا الارتياب منالموقف الأمريكي جاءت دعوات واضحة إلى الوحدة الحقيقية بين دول مجلس التعاون في قمته الأخيرة.

أرجو أن تكون الصورة جلية لمن يقفون في الطليعة حتى لا يوردوا مَن خَلفهم مَوارد الهلاك. فالمسيرة طويلة و الأجواء محفوفة بالمخاطر منها ما ينطلق من محض مصالحه الأنانية، و منها من قد انبعث ماردا من لجة الأحقاد التاريخية الطائفية  و القومية المقيتة. و لا شيء أنفع في درء هذا الخطر المستقبلي من التحام حقيقي للقاعدة مع الطليعة القيادة في ظل انفتاح شوري و ظلال حكم عادل.

0 التعليقات:

إرسال تعليق