الجمعة، 29 مارس، 2013

مشاركة الإسلاميين بين عقلية الاقتحام و عقلية الانزواء -أحمد الرواس-

يطالعنا القرآن الكريم في سورة المائدة بقصة موسى مع قومه من بني إسرائيل، عندما أتى بهم إلى الأرض المقدسة التي فرض الله عليهم دخولها في فلسطين،و كان موسى قد أرسل 12 نقيبا من أخلص أتباعه ليستطلعوا الأمر، فعادوا بأخبار تفيد أن بها قوما جبارين شديدوا المراس ضخام الأبدان فطلب منهم نبيهم أن يكتموا الأمر على باقي بني إسرائيل في المعسكر حتى لا يسقط في أيديهم و تنهار معنوياتهم، لكن اثنين منهم فقط كتما السر و الباقي أخبر كل منهم صاحبه ففشا الخبر في المعسكر ، و لندع الايات البينات تتم علينا ما حدث 

يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ
قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ
قَالَ رَجُلانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ
قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ
قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ
يذكرنا هذا الموقف التخاذلي لأصحاب موسى بموقف كثير من الفئات اليوم في عالمنا العربي و الإسلامي الذين يقفون من التغيير الحالي موقف المتشكك  المتوجس، و يذكرنا بموقف بعض المحسوبين على التيار الإسلامي الملتزم من المشاركة في المعترك السياسي ، ففي المغرب مثلا يوجد تيار عريض من الإسلاميين لا يرون في الاحتكام إلى الشعب و المشاركة في الانتخابات أية فائدة طالما أن هناك فئات في الحكومة و المخزن من القوم الجبارين لن تسمح للإسلاميين بمباشرة الحكم و أن من سيشارك في هذه اللعبة سيتم سحقه و استغلاله ليصبح أداة في أيدي تلك اللوبيات أو ألعوبة في يد سطوة المخزن. و البديل هو الانزواء و التمترس في الزوايا و التكايا و قذف المشاركين بسهام التشكيك و التخوين، و هذه المواقف من قادة هذه التيارات و شيوخها تفعل فعلها في الأتباع الذين يرون فيها رخصة من شيوخهم تماثل صكوك الغفران فيشرعون في سقل جلود المختلفين مع طرحهم بألسنة من حديد. فطالما أن شيوخهم و أبنائهم و بناتهم  و من هم دونهم في مجالس الإرشاد قد قالوا في أولئك المقتحمين للمعترك السياسي ما قالوا فلا تثريب على الأتباع في أن يلغوا بألسنتهم في أعراض مخالفيهم، فهم لا شيء أمام الشيخ المفدى، فهم من ورائه يرمون متمترسين وراء هالته النورانية.
يحدثك بعضهم في نبرة فيها الكثير من الاستهتار و يقول لك هل تظن أن المخزن سهل إلى هذه الدرجة التي سيسمح فيها للإسلامين الناجحين في الانتخابات بإجراء الإصلاحات التي يريدونها؟ هل تظن أن اللوبيات العلمانية و الحداثوية بهذه الدرجة من الضعف حتى تسمح للإسلاميين بتثبيت مشروعهم الحضاري المنبعث من أعماق تراث و أصالة و دين هذه الأمة؟ هل تظن أن اللوبيات الاقتصادية و الشركات الدولية المتعددة الجنسيات ستسمح للإسلاميين بتطبيق مخططهم الاقتصادي في تأسيس البنوك الإسلامية محليا و الترخيص للبنوك الإسلامية الأخرى بالعمل في السوق المحلية ؟
و هذه الأفكار مهما بدت عاكسة لمعرفة الواقع فإنها تعبير آخر عن موقف المتخاذلين من قوم موسى، إنها تعبير آخر عن قولهم: إن فيها قوما جبارين.و إنا لن ندخلها أبدا ما داموا فيها. إنهم لن يشاركوا في المعترك طالما أن المخزن جزء من المعترك. و يجب الانتظار دهورا أخرى و نشتغل بتفسير الأحلام اللذيذة في تكايانا ، و ننتظر الفتح من إلهام رؤيا منامية أخرى- لعلها تصدق هذه المرة بعد أن فشلت مثيلاتها الأخرى- مبشرة باتفاع هذا الواقع، و تبخر أولئك الجبارين ببركة الأولياء الصالحين، و الأقطاب الربانيين.
فئة أخرى من المتخاذلين إختاروا التربص بمن اقتحموا على القوم الجبارين الأبواب،و جلسوا في مواقع آمنة ينتظرون، فإن و قع ما يروجونه تشفيا، من الخوف من الاقتحام و فشل الإسلاميون في تحقيق الحد الأدنى من الإصلاحات التي يرجون، لبسوا لبوس الحكماء المؤنبين و جاءوا في ثياب المتأسفين قائلين: ألم نحذركم من الوقوع في مطب المشاركة؟ ألم نخبركم بأن بالمعترك أسلحة أمضى من عصيّكم؟ لكن إذا ما استطاعوا إثبات جدارتهم و تغلبوا على مردة الفساد، و حققوا كثيرا من أهدافهم النبيلة كما فعل إخوانهم في تركيا مثلا: قالوا : بالرغم من أننا لم نشارككم إلا أننا بقلوبنا كنا دوما معكم، و نحن على كل حال خلفية لكم، يسرنا ما يسركم ، و يسيئنا ما يسيئكم. و القرآن الكريم يشير إلى هذا النوع من الضعف الإنساني ، ففي سورة النساء نقرأ: وَإِنَّ مِنكُمْ لَمَن لَّيُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَالَ قَدْ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيَّ إِذْ لَمْ أَكُن مَّعَهُمْ شَهِيداً (72) وَلَئِنْ أَصَابَكُمْ فَضْلٌ مِّنَ الله لَيَقُولَنَّ كَأَن لَّمْ تَكُن بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُ مَوَدَّةٌ يَا لَيتَنِي كُنتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِيماً (73)
ما يجب أن يعيه هؤلاء هو أن عصر العلمانيين و الحداثويين الذين لا يعرفون من الحداثة سوى اسمها قد و لى بعد أن فشلوا في تحقيق الحد الأدنى من الحداثة و التقدم و الكرامة للشعوب العربية و الإسلامية طيلة عقود من سيطرتهم على كل مقاليد الحكم في أغلب الأقطار العربية ، و لقد فهم الشعب أن الخلاص ليس بأيدي هؤلاء بل الحل يتمثل في الخلاص من أحزابهم . و لذلك فقد قال الشعب كلمته في أكثر من بلد إسلامي في هؤلاء و أيديلوجياتهم الكاسدة سواء في تونس أو ليبيا أو المغرب أو مصر. و لفظهم و ما يروجون له لفظ النواة،و أسلمهم إلى قدرهم المحتوم الذي هو الزهوق و الاضمحلال، فأما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال للناس.
الدور اليوم على المخلصين من أبناء هذه الأمة الذين لم يمسخهم الاستغراب،  و يستندون إلى مرجعية هذه الأمة التي أثبتت جدارتها طيلة قرون من الزمان. و من ما يزال يتهيب الاقتحام على هؤلاء مقالعهم و قلاعهم هو كمن يتصور القطط أسودا إذا انتفخت.

في 5 ديسمبر 2011

0 التعليقات:

إرسال تعليق