السبت، 23 مارس، 2013

اللغة العربية الواقع و الآفاق/2/2 أحمد الرواس


أعود في هذه الحلقة لإتمام ما كنت بدأته في حديثي عن اللغة العربية الواقع و الآفاق. في المقال السابق، أعطيت لمحة سريعة مجملة عن تاريخ هذه اللغة الفريدة، وعن السمو الذي وصلت إليه بفضل ظهور الإسلام و أمته التي انطلقت من شبه الجزيرة العربية نحو العالم المعروف آنذاك. لقد قلت بأن العربية هي أطوع اللغات، و هذا ليس كلاما ملقى علىعواهنه، بل هو كلام حقيقي يمكن التدليل عليه، و من الأدلة الواضحة على هذا هو الشعر العربي الذي يتميز بانسجامه الكامل مع الإيقاعات الموسيقية ، و الجرس الصوتي أكثر من أية لغة أخرى .فالشعر العربي يمتاز بالتزامه بالبحور الشعرية ذات الجرس الواحد، و النفس المتماثل، و كأنه عبارة عن معادلات رياضية، قد تختلف حروفها و معمولاتها، لكن كل معادلة فيها تفضي لنتيجة واحدة، و كذلك أبيات القصيدة العربية التي تتنوع صورها الشعرية و مواضيعها، و كلماتها، و أغراضها، لكنها مع كل ذلك تتساوى في الجرس الإيقاعي ، و المنحنيات الموسيقية  التي يفرضها الالتزام بالبحر . إلى درجة أن هناك محاولات ظهرت بعض نتائجها المشجعة، لابتكار برامج حاسوبية تستطيع تمييز بحور الشعر العربي كلها بحيث إذا استشكل على الدارس بحر أي بيت من أبيات الشعر العربي الموزون، يمكن إدخاله إلى البرنامج فيخبرك البرنامج إلى أي بحر من بحور الشعر 16 ينتمي ، و قد يخبرك مستقبلا عن أي خلل أو سقوط في أي بيت! و هذا يدل على عبقرية هذه اللغة التي لا يضاهيها في هذا المنحى أي لسان آخر.

و مما يدلل على  مرونة وطواعية هذه اللغة لكل ما يختلج في النفس من مشاعر و أحاسيس، و اتساعها لكل ما يدور في العقل من معارف و علوم، أن التراث العربي اشتهر بكثرة إنتاجه للشعر ، حتى قيل : الشعر ديوان العرب ، فهو يضم أخبارهم، و ينبئ عن أحوالهم التي تقلبوا فيها عبر الأحقاب، و قد نظَم الشعر في كثير من ميادين المعرفة. في النحو و الصرف، و البلاغة و المنطق و ، و الفقه  و علوم الحديث، و علم القراءات. فابنمالك الأندلسي مثلا، نظم ألفيته  الرائعة في قواعد اللغة العربية  من ألف بيت موزون مقفى استعرض فيها جميع القواعد النحوية  في إيجاز جامع مانع
و الحافظ العراقي المحدث المحروف ألف  نظما من ألف بيت جمع فيه علم الحديث ، و لخص فيه مقدمة بن الصلاح المحدث المعروف .
و ابن القيم نظم قصيدة نونية أسماها الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية بلغ عدد أبياتها نحو 6000 بيت ! بل هناك من كتب قصيدة و صل عدد أبياتها 130 ألف بيت و هو محمد بن يحيى أبو رجاء الأسواني . ونظم فيها الفقه، ونظم كتاب المزني فيها، وكتاب طب، وكتب الفلسفة .

 ذكره الذهبي في تاريخ الإسلام ( وفيات سنة 335 هجرية) 
قال (ابن يونس ) : وبلغني أنّه سُئل قبل موته بسنتين : كم بلغت قصيدتك إلى الآن ؟
فقال : ثلاثين ومئة ألف بيت، وقد بقي عليّ فيها أشياء .

و حتى في عصرنا الحاضر هناك أمثلة ساطعة على عبقرية هذه اللغة الفريدة ، و يذكر في هذا المجال  أمثلة لا تعد و لا تحصى ، سأكتفي بذكر الشاعر السوري
فريز حسن السموني
نظم قصيدة إسلامية عدد أبياتها 99000 بيت و جميعها نونية، تطرقت إلى كثير من القضايا .
إن لغة تستبطن كل هذه السعة في مفرداتها و معانيها ، و يستطيع الشاعر أن ينظم بها مايقرب من 100 ألف بيت كلها تنتهي في تناسق بحرف واحد هو النون! لهي في الواقع لغة مميزة و خارقة تشبه المعجزة.
و بسبب هذا الغنى و طواعية العربية فقد تفنن بعض الشعراء في نظم أشعارهم حتى إن بعضهم كتب أبياتا إذا ما قرئت من اليمن أفادت مديحا و إذا ما قرئت من اليسار أفادت هجاء ، و بعضهم كتب أشعارا موزونة تقرأ من جهتين فلا تخرج عن المعنى الذي كتبت له كما أن وزنها مع البحر يستقيم في الاتجاهين معا!!مثال ذلك هذين البيتين في المديح و الهجاء:
حلموا فما ساءَت لهم شيم ———- سمحوا فما شحّت لهم مننُ
سلموا فلا زلّت لهم قدمُ ———- رشدوا فلا ضلّت لهم سننُ
حاول أن تقرأ البيتين كلمة كلمة من جهتين يتبين لك أنها مديح إذا قرئت من اليمين و هجاء إذا قرئت من اليسار! و نظير هذا كثير في تراثنا بل إن هناك من كتب عدة علوم في كتاب واحد ، إذا قرأت من اليمين تقرأ في علم و إذا قرأت من اليسار قرأت علما آخر و إذا قرأن الحروف الأولى عموديا تقرأ علما آخر و إذا قرأت الحروف الأخيرة في السطور قرأت علما آخر!! و كل هذا يدل على مدى براعة اللغة العربية و مرونتها و ثرائها . 
من مميزات اللغة العربية أنها لغة تستصحب معها تاريخا طويلا عريقا ضاربا في القدم ،فلا توجد لغة قد حافظت على أصولها و تماسكها كل هذا المدى من الزمان الذي يعود إلى عهد ما قبل عيسى ع غير العربية .فهي تقبل الجديد و تخضعه لقوانينها و تدمجه في نسيجها، في نفس الوقت، تحافظ فيه على تراثها الغني و ثرائها الحضاري، دونما تزاحم أو تضاد، فما يزال في وسع العالم بالعربية و مفرداتها أن يفهم المعلقات السبع التي كتبت قبل الإسلام  فمن يقرأ معلقة عمر بن كلثوم : التي يقول في مستهلها:


أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِيْنَـا     وَلاَتُبْقِي خُمُـوْرَ الأَنْدَرِيْنَـا
 مُشَعْشَعَةً كَأَنَّ الحُصَّ فِيْهَـا      إِذَا مَا المَاءَ خَالَطَهَا سَخِيْنَـا
تَجُوْرُ بِذِي اللَّبَانَةِ عَنْ هَـوَاهُ     إِذَا مَا ذَاقَهَـا حَتَّـى يَلِيْنَـا

كذلك الحال عند قراءة معلقة عنترة بن شداد العنسي الذي يقول في مستهلها:

هل غادر الشعراء من متردم      أم هـل عرفت الدار بعد توهـم
يا دار عبلة بالجواء تكلمي        و عمي صباحا دار عبلة واسلمي
    
  و نفس الشيء مع معلقات زهير بن أبي سلمى، و لبيد و الحارث بن حلزة. فبمجرد أن تبدأ في قراءة أشعارهم حتى تشخص أمام مخيلتك مشاهد مما كانت تعكسه نفسية أولئك الشعراء من يوميات الحياة في شبه الجزيرة العربية ، و العلاقة بين القبائل، و أحاسيس الحب العذري الذي برع بعض الشعراء في تجسيده في أشعارهم.و كأنك تطل عليهم منعلى جبل عسير أو تسمر معهم تحت خيامهم في بيداء نجد أو تميم !
 قد يجد القارئ لهذه المعلقات بعض الصعوبة في فهم بعض المفردات الغير مستعملة في أيامنا هذه ، و لكن بجهد ضئيل جدا ،و بالرجوع إلى المعجم يفهم المرء اليوم كل ما في تلك القصائد، و هذه ميزة لا و جود لها في باقي اللغات على حد علمي، فحتى اليونانية التي هي اللغة الأوروبية الوحيدة التي حافظت نوعا ما على بعض تراثها فإن فيها اليونانية القديمة و الحديثة و الأحدث منها ، و اليونانية القديمة لا يكاد يعرفها أحد ، .
و غني عن البيان أن القرآن  الكريم هو الذي حافظ على اللغة العربية و إليه يرجع فضل تطورها و رقيها.
المحتقرون للغتهم مندحرون أبدا
 هناك حقيقة واقعية و مطردة، و هي أنه كلما رأيت شعبا يزهد في لغته و يغمطها حقها، و يفتر عزمه عن تطويرها و خدمتها، إلا و كان مآله بين الأمم  التبعية و التأخر ، و التقهقر الحضاري، و الاحتقار بين شعوب الأرض و حضارتها. فلا مكان في هذا العالم لمن يحتقر لغته بعدم استعمالها، و إحلال لغات أخرى محلها، و هذا أمر طبيعي جدا. فالذي يتنازل عن كرامته ، و يغض طرفه عن انتهاك عرضة ،-و في تقديري فإن لغة المرء من عرضه الحضاري – فإنه لا يجب أن يلوم من يحتقره، و يزدري به.فتلك مكانته التي رضي بها بين الأمم.
و من الحقائق العلمية أيضا ،أن أي مجتمع حي له مكانة بين أمم الأرض - و ليس نكرة لا يعرفه أحد مثل بعض القبائل و المجتمعات في إفريقيا، و أمريكا الجنوبية، لم تكن له مساهمة في الحضارة الإنسانية - مثل هذه الأمة ،أو الشعب، لم يسجل التاريخ أنها تقدمت باستعمال لغة الآخر ، فحتى أوروبا التي أخذت علوم المسلمين و ترجمت كتبهم ، فعلت ذلك اضطرارا، ثم بدأت نهضتها بلغاتها فطورتها، و أحيت مواتها ، و هذبت من وحشيتها، فكان لا بد أن تتقدم و تجني الثمار .
و اليوم أمامنا أمثلة صارخة مثل الصين و اليابان، و ماليزيا و تركيا و روسيا ، و كوريا الجنوبية……إلخ  فكل هذه البلدان تدرس مختلف العلوم بلغتها القومية . فالطب يدرس في كل هذه البلدان بلغة البلد و التراث. و لو قارنا ما بين بعض هذه اللغات التي استيقظت للتو من سباتها الحضاري  وبين العربية، لما وجدنا مجالا للمقارنة، نظرا للكم الهائل من الدراسات التي تكثفت عن علوم العربية و أسرارها المختلفة، عبر تاريخ اللغة العربية ، و مع ذلك فلم نسمع أحدا أبدا يشتكي من عقم لغته الأم، و عدم صلاحيتها لاحتضان المعارف الحديثة و العلوم العديدة و المعقدة كما يفعل بعض سفهاء الفكر في العالم العربي !الذين لم يتتلمذوا على معارف هذه اللغة العظيمة، ولم يفقهوا شيئا من أسرارها ، و فترت هممهم عن سبر أغوار كنوزها ، فحرموا من تذوق حلاوتها  فتنكبوا لها عملا بقول من قال : من جهل شيئا عاداه. و يرحم الله الشاعر القدير : حافظ إبراهيم الذي قال في قصيدته الرائعةعلى لسان العربية:
رجعت لنفسي فاتهمت حصاتي *****و ناديت قومي فاحتسبت حياتي
رموني بعقم في الشباب و ليتني***** عقمت لفم أجزع لقول عداتي
و لدت فلما لم أجد لعرائسي   ****** رجالا و أكفـــأء و أدت بناتي
و سعت كتاب الله لفظا و غاية****** و ما ضقت عن آي به و عظات
فكيف أضيق عن اســـــم آلــة ******أو تنسيق أسماء لمخترعات
أنا البحر في أحشائه الدر كامن*****فهل سألوا الغواص عن صدفات

فقد أخذت لغة المستعمر تنافس العربية أينما حلت وارتحلت، و أوجد المستعمر في بعض البلاد العربية شبابا و كهولا يرطنون بلغته في كل محادثاتهم! و فقد كثير من الناس مناعتهم الحضارية  تجاه هذا الغزو الغير الشريف التي تسربت فيه لغة المستعمر إلى الحياة اليومية لكثير من العرب و المسلمين ، و تطوع هؤلاء المغفلون حضاريا  لخدمة تلك اللغات الأجنبية ، و الترويج لها ، و حملوا لافتات إشهارها في أفواههم و على ألسنتهم! دون مقابل!!
 و هكذا أصابت لوثة الرطانة ألسنتهم و عقولهم و استحكمت عادتها السيئة في نفوسهم فلم يعد يرجى لهم منها فكاكا.! و أكثر البلدان تأزما بهذه الظاهرة المخجلة هي بلدان شمال إفريقيا كالمغرب و الجزائر وتونس، و قد زرت هذه البلاد الثلاث فوجدت أن الداء واحد ،و العدوى مماثلة. فأغلب الشباب الدارس في المدارس و طلاب الجامعات في هذه البلدان الثلاثة يتكلمون ما يمكن أن نسميه خليطا و مزيجا ما بين العربية و الفرنسية أو العرنسية !و رغم أن هذه الدول قد عدلت عن تدريس العلوم الطبيعية البحتة بالفرنسية في المراحل الابتدائية و الإعدادية و الثانوية  كما فرضتها إدارة المستعمر إبان الاحتلال المباشر، إلا أن الرطانة و التباهي بشذرات اللغة الفرنسية قد انتقل إلى العادات الاجتماعية ، و زاحم الناس في بيوتهم و شوارعهم و مجالسهم! و بات العقلاء و الغيارى في عجب من أمر هذه الظاهرة المذلة و الميئسة من أي نهضة في المستقبل القريب! فيستحيل أن تنهض أمة من أمم الأرض و هي تعتز بلغة مستعمرها و تهجر لغتها!! أو كما قال ابن خلدون: المغلوب مولع دائما بتقليد الغالب . و نفهم من هذه القولة الاستقرائية أن المغلوب حضاريا، و المنهزم مدنيا يحاول دائما أن يعوض عن إحساسه بالهزيمة و تأخره عن ركب الحضارة  بتقليد بليد أعمى لبعض أفعال الغالب المنتصر! و في هذا المنظور المخزي فقط يمكن فهم هذه الظاهرة المخجلة.
 فحيثما يممت بوجهك في شوارع  هاتيك البلدان تصدمك لغة المستعمر على واجهات  مختلف المحلات التجارية ، و الثقافية ، و المؤسسات الاجتماعية ، و واجهات السيارات و الحافلات . فالدولة في هذه البلدان لا تفرض على أصحاب المحلات و المشاريع أي احترام للغة الرسمية للبلد، و لا تفرض عليهم كتابتها حتى إلى جانب لغة المستعمر !رغم أن هناك بندا محنطا في دساتير هذه البلدان: يقول: اللغة العربية هي اللغة الرسمية؟  للمغرب و الجزائر و تونس.! كلمات تشعرك بالعز والافتخار ، لكنك إذ تنزل من شعارها العالي إلى أرض الواقع ألفيتها  مجرد كلام لا تساوي في واقع الحال المداد الذي كتب به عند أغلب الفاعلين الحكوميين والاقتصاديين و الاجتماعيين للأسف الشديد. فإذا كان رجال الدولة أنفسهم لا يحترمون هذا البند، فما بالك بمن ألقى حبلها على غاربها من أفراد شعوب هذه المنطقة التي ما تزال تتخبط في دروب التنمية بعيدة عن ركب التقدم الحقيقي !؟ و لا يزال كثير من أفرادها يرقص على أصوات كل المزامير.
لقد استحال التباهي ببعض مفردات لغة المستعمر عقدة نفسية عويصة يعاني منها كثير من الشباب و الرجال ، و أصبح الواحد يتوهم أنه لكي يبدو للآخرين مثقفا ، و يعيش عصره و يواكب الحضارة،و ينتمي للطبقة الراقية لا بد أن يحشر في حديثه -قدر ما استطاع- من مفردات لغة المستعمر، و يتبرأ -ما أمكن- من لغته الوطنية !. و بديهي أنه من خوارم الوطنية احتقار لغة الوطن. و لكن أكثر الناس لا يعلمون.
و أذكر أنني مرة كنت واقفا خلف رجل مسن لابس جلبابا مغربيا أنتظر دوري لبعث رسالة مسجلة بالبريد المركزي، فلما جاء دور ذلك الشيخ المسن و سأل الموظفة عن المبلغ الذي عليه دفعه، أجابته الموظفة المتثاقفة المتراقية باللغة الفرنسية ! فظن أن أذنه خدعته فأعاد السؤال ، فأعادت الموظفة نفس الجملة بالفرنسية!  فلم يفهم الرجل ، و التفت إلي يلتمس الترجمة! و استغرب البعض من صلف تلك الموظفة ! فلما جاء دوري نفست عن كربي بأن واجهتها باللغة الإنجليزية، و قلت لها : من واجب احترام المرء أن تخاطبه بلغته الوطنية! خصوصا إذا كان في سن جدك!  فلم تفهم شيئا مما قلت لها، فاستفسرت فكررت عليها نفس الجملة بالإنجليزية! فلما لم تفهم ترجمت لها الجملة بالعربية و قلت لها أرجو أن تكوني أدركت الضيق الذي أحس به ذلك المسن و أنت تخاطبينه بالفرنسية!
عيب التأخر و التقهقر الحضاري الذي نعاني منه يعود لتخلينا عن مركزنا الحضاري ، و مكانتنا القيادية بين الشعوب ، و ذلك بتخلينا عن مقوماتنا الدينية و الاجتماعية و مقومات شخصيتنا الحضارية ، و من ذلك عدم تمسكنا بالعربية ، و لا يعود هذا العيب إلى اللغةالعربية فهي من أرقى اللغات كما أسلفت و قدرة استيعابها هائلة .أما آن لبعض البلهاء أن يدركوا أن التقدم قرار سياسي فأيما شعب عزم على التقدم و تجشم طريقة المضني ، و تخلى عن الكسل و العجز لا بد أن يتوج جهده بوصول هدفه، و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المومنون.
من مميزات هذه اللغة أنها لغة ما يقرب من 450 ملون عربي، ينتشرون على رقعة واسعة وإستراتيجية في هذا العالم تضم قارتين آسيا و أوروبا، و تجاور أوروبا قبالتها تماماماأنها لغة إسلامية ليست غريبة على المسلمين الذين ينتشرون في جميع القارات و البلدان بدون استثناء، فبها يؤدون صلواتهم. فبوسع الإنسان العربي أن يسافر عبر عشرات الدولالعربية من المحيط إلى الخليج ، و من أدغال إفريقيا و جنوب السودان و النيجر إلى شمال العراق وشمال سوريا و هو يستعمل هذه اللغة العظيمة.و هذه مزية لا يدركها إلا من سافر في هذا العالم ، و رأى ضيق مساحة بعض اللغات الأخرى.فقد عشت في بعض البلاد الأوروبية دهرا من الزمان، و أذكر أنني كنت أحيانا أتنقل ما بين بلجيكا و هولاندا و أذكر كيف أن القطار كان يقطع ثلاث مناطق لغوية في أقل من ساعة و نصف! فبمجرد دقائق من انطلاقه من بروكسيل كنا نسمع في مكبر الصوت أننا الآن دخلنا في منطقة الفلامان و خرجنا من منطقة الوالون الذين يتحدثون اللغة الفرنسية ،و الفلامان جد متعصبين للغتهم، و كثير منهم يود الانفصال بكيانهم كما رأينا في الانتخابات الأخيرة في بلجيكا! وما هي إلا دقائق حتى تدخل في منطقة اللغة الهولندية بعد تجاوز الحدود البلجيكية! ففي أقل من ساعة تجتاز 3 مناطق لغوية مختلفة !
 لا يفهم من كلامي أنني ضد تعلم اللغات الحية كالإنجليزية و الفرنسية مثلا ، فأنا يكاد لا يمر علي يوم لا أقرأ فيه بالإنجليزية  أو أكتب بها، و لكن تعلم لغة القوم شيء و إفساد ألسنة العرب و المسلمين، و النكوص إلى الوراء  شيء آخر.

0 التعليقات:

إرسال تعليق