السبت، 23 مارس، 2013

قذارة ياسر الحبيب/ أحمد الرواس 23 سبتمبر 2010


 

                           
   " إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا .
وَالَّذِينَ يُــــؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْـرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًـا "
                                                      (58)}( القرآن المجيد - الأحزاب ) . 
العلماء لا يعرفون المدعو ياسر الحبيب، فليس لديه مساهمات في ميدان العلم لا الشرعي ، ولا غيره ، والدعاة لا يعرفون عنه في ميدانهم شيئا ، فدعوته الخبيثة ورائحتها النجسة تقتصر على بعض عقول غلاة الرافضة، فهي لها بمثابة مكبات لقمامة أفكاره وأقواله المنتنة …
والمصلحون لم يسمعوا عن هذا المفسد شيئا ، فليس لديه في ميدان الإصلاح ذكر .. بل قد رضي لنفسه الغوص في مستنقع الإفساد و الولوغ في صديده ..
والناس العاديون لا يعرفون عن هذا الحثالة شيئا ، فسمومه الخبيثة يحقنها بغرس أنيابه في جثامين عصابة من شذاذ الآفاق في دهاليز الرفض . أما جسم الأمة الإسلامية فمحصن من سمه الزعاف.
فمن هو ياسر الخبيث هذا؟ إنه أحد أخبث الروافض الكويتيين، سلم الله الكويت من شرورهم – إنه أحد الجهال المتقمص لزي  ملالي الرفض وهو من أجهل من رأت عيني ، وسمعت أذني في عالم الشيعة الغلاة . 
فهذا الخبيث لا يفقه في الإسلام حديثا، و لا يحفظ من كتاب الله جزءا واحدا، ولا يحسن في العربية تركيب فقرة .. ولكنه حظي بحظيرة حمير بشرية من رعاع وسفلة الروافض ، فانتشى انتشاء شبقيا بنهيقهم، وراح يلغ بلسانه القذر في أعراض رموز المسلمين، محاولا تدنيس سيرة الأطهار من آل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم من زوجاته الطاهرات، فقد نذر عمره الخاسر في ترديد الإفك عن زوجة الرسول وحبيبته عائشة أم المؤمنين، وأخذ يتهمها بما تورع عنه رئيس المنافقين ، وبما لم يجرؤ عليه حتى حاقدوا الصهاينة … فهذا القذر جعل من أهدافه في حياته الخاسرة تدنيس سيرة عظماء الإسلام . فما ترك أما من أمهات المؤمنين إلا وقذفها ، وما ترك أحدا من كبار الصحابة  رضوان الله عليهم، بمن فيهم أصهار الرسول وصهر علي على بنته  الطاهرة  أم كلثوم بنت علي التي تزوجها عمر رضي الله عنه وأرضاه .  وقد سمعته يتحدث عن عمر رضي الله عنه ، ويكيل له تهما يتورع إبليس عن ترديدها ، معتمدا على بعض غلاة الرفض والمجوس وما أشاعوه عن الفاروق من إفك مبين ! إن هذا  الشيطان الأبلق لا يعرف معنى خوف الله، ولا كرامة الإسلام ولا الأعراف .. فماذا دام يرافقه ، و يحفه بعض الفسقة من الغلاة، وما داموا يردون على نباحه بنباح مثله ، وما دام يجد في طغمة الرافضة الغلاة في الكويت و غيرها من يتستر على جرائمه في حق أكثر من مليار و 3 مئة مليون مسلم ممن  يعتبرون زوجات الرسول أمهات لهم ،و الصحابة الكرام أحباء لهم يفضلونهم عن أمهاتهم و أولادهم ، فهو لن يرعو ..
لقد أقام هذا الخبيث حفلا جاهليا في لندن احتفل فيه مع بعض السقطاء اللقطاء من سفلة غلاة الرافضة بموت السيدة عائشة،حقدا و تشفيا، ثم أخذ هذا الجبان يتكلم في عرض زوجة رسولنا الأكرم، و أم جميع المومنين، وأخذ يستهزئ بكون عائشة أم للمومنين مكذبا صريح القرآن وصحيح الحديث ، و قال إنه يعتقد أنها معلقة من قدميها في النار!. و في هذا دليل واضح على كفر هذا الزنديق بالقرآن الكريم الذي برأ عائشة من الإفك وبشرها بالجنة بصريح العبارة عندما ختم الله الحديث عن الإفك قائلا :أولئك مبرؤون مما يقولون، لهم مغفرة و رزق كريم" و الرزق الكريم كناية عن نعيم الجنة. بينما قال في حق مروجي الإفك و البهتان عن أطهر امرأة مشت على الثرى: السيدة عائشة رضي الله عنها و أرضاها، كمثل هذا الناعق الناهق  من الرافضة ، قال الله تعالى : " والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم" .كناية عن نار السعير التي سوف يصلونها.
إضافة إلى ذلك هنالك بشرى لياسر الخبيث بجهنم في القرآن الكريم ، و هي قوله تعالى :"(إن الذين يوذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا، والذين يوذون المومنين والمومنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا  بهتانا و إثما مبينا )  

و ليس هناك و الله إذاية  لله وللرسول أفظع من التكلم في عرض رسول الله ص ، و ترويج الأكاذيب الخبيثة عن زوجته الطاهرة و التي فاضت روحه السامية في حجرها، رضي الله عنها و أرضاها.
إضافة إلى أن مسعى هؤلاء الخبثاء خاسر ، فمهما تقيئوا من إفك مبين فلن يستطيعوا أ ن يمسوا شعرة واحدة من طهرها، و لن ينالوا و الله من عظمتها في نفوس المومنين مقدار ما يبلل به المخيط إذا أدخل المحيط. فلتمت في غيظك يا رويفضي و ليمت في غيظه من وراءك من الحاقدين على الإسلام ونبيه، فالقافلة سائرة و معها أكثر من مليار و300 مليون مسلم ممن يفدون الرسول و كل زوجاته بمهجهم و أولادهم، أليس يقول الحق سبحانه: " النبي أولى بالمومنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم"؟. وما قاله هذا الزنديق يستحيل أن يقوله من يؤمن بالقرآن الكريم على أنه كلام الله المصان عن التحريف ، وهذا يظهر لنا مرة أخرى أن غلاة الروافض  و علماؤهم لا يومنون بعصمة القرآن . هذا جلي واضح.فهم جميعا يميزهم استخفافهم بحرمة القرآن ، حيث يؤولونه حسب أهوائهم ونحلتهم . 
      هذا المغمور في قذارته ، ما كان ليسمع به أحد لولا أن قام بعض الغيورين في البرلمان الكويتي بإثارة قضيته أمام الرأي العام ، فعلم الناس أن المحاكم الكويتية سبق أن أصدرت حكما بحبسه 20 سنة لطعنه في شرف زوج رسولنا الأعظم صلى الله عليه وسلم ،و تكفير سائر المسلمين.ودعوته لإحداث فتنة داخل السعودية و انفصال مناطق الشيعة و تكوين دويلةلهم داخلها!!  وقد طالبت الكويت من الشرطة الدولية /انتربول/ تسليمه للعدالة في الكويت ، إلا أن الانتربول رفضت الطلب ، والكفار بعضهم أولياء بعض . وهو اليوم ما يزال قابعا كالجرذ في لندن مع بعض غلاة الروافض هناك ،ولعله إذا اشتد عليه حصار المسلمين أن يلتجئ لقليس ملالي الرفض سواء في إيران أو العراق .. وياسر الخبيث هذا لا يقارن في خبثه وقذارته إلا بسلمان رشيدي النزق، ورسام الكاريكاتير الدينماركي السيئ السمعة . بل لعله فاقهم قذارة و خسة و انحطاطا.
إن قضية ياسر الخبيث هذا تعيد إلى الأذهان خطر انتشار غلاة الروافض في العالم الإسلامي – وإن كانوا حتى الآن – لم يستطيعوا أن يحافظوا حتى على النمو الطبيعي لأعدادهم ، فبالأحرى أن يزيدوا من أتباعهم بين أهل السنة.
إلا أن الملاحظ أن أغلب الأقليات الشيعية في بعض البلاد الإسلامية يندس بين أفرادها كثير من الغلاة الذين يقتاتون على السخائم والأحقاد، وينتعشون بإثارة الفتن ونشر العداوات في المجتمع ، علاوة على ارتباطهم بملالي الشيعة خارج الحدود ، سواء في بلاد المهجر أو في العراق وإيران وهذا طبيعي لمن يكفر عامة المسلمين ويكفر رموزهم  الدينية من الصحابة وأمهات المؤمنين وأهل بيت الرسول من زوجاته الطاهرات ، فهم من الناحية المذهبية لا يعترفون بأي حكم إسلامي أو نظام سياسي غير ذاك الذي يحكم به ملالي الشيعة …كما أن فروض الطاعة العمياء لمراجعهم ، وتمويلهم لهم بأموال الخمس وغيرها يجعلهم مرتبطين ولائيا  و تنظيميا بمراجعهم فبأوامرهم يأتمرون ،وبإشارتهم يتحركون …وهم بهذا يشكلون خطرا مستقبليا على كل دولة تغفل عن نشاطاتهم، وتحركاتهم المفسدة ، فعدد كبير من المؤامرات اكتشفت في البحرين ومصر ولبنان والكويت ،و المغرب… فقد كشف في الكويت عن شبكة تجسس شيعية ينخرط فيها شيعة كويتيون ، وإيرانيون .. وكشف عن أكثر من مؤامرة في البحرين للإطاحة بالنظام في المنامة ، يتورط فيها عدد من أفراد هذه الأقلية بما فيهم رجال دين شيعة . ولذلك وجب على المسؤولين والقيمين على الأمور أن يتفطنوا لهذه الأخطار المستترة تحت شعار حرية العقيدة والمذهب متخذين من عقيدة التقية وسيلة للتخفي ، وجب على المسئولين أن يتفطنوا لهذه المؤامرات إذا  كانوا ينشدون أي أمن مستقبلي لمجتمعاتهم ووجودهم  قبل أن تتحول هذه المجتمعات إلى تناحر طائفي بين أغلبية سنية وأقليات رافضية مرتبطة بالأوامر الصادرة إليها من وراء الحدود ..كما يحدث في العراق و باكستان ،فقد أثبتت التجارب والوقائع أن كثيرا من أفراد هذه الأقليات يتصرف كطابور خامس  في الدول التي تحتضنهم وتغفل عن نشاطاتهم .إن غلاة الروافض هم المتسببون في الفتنة بينهم وبين الغالبية الغالبة من أهل السنة ، لأنهم لا ينفكون أبدا يسبون ويلعنون ويقذفون خير من مشى على الثرى بعد رسول  الله، و هم أصحابه الكرام وأمهات المومنين من أهل بيته رضوان الله عنهم ، أما أهل السنة فليس فيهم أحد يتناول عليا أو الحسن أو الحسين أو أبنائهم بأي سوء، بل هم جميعا يحبونهم و يترضون عليهم ولا يفرقون بينهم و بين الصحابة الكرام، فلو أن غلاة الروافض كفوا ألسنتهم الخبيثة عن لعن الصحابة والطعن في أمهات المومنين، لما اهتم أهل السنة بباقي عقائدهم  الزائغة، و لأوكلوهم إلى الزمان فهو كفيل بتسفيه أحلامهم ، أما و قد كرسوا حياتهم للسب والشتم ونشر الإفك عنهم فقد أعلنوها حربا لا تبقي ولا تذر بينهم و بين الغالبية العظمى من  المسلمين ، و لذلك فعلى من قلدهم الله المسؤولية على المسلمين أن يعملوا على تطويق الخطر قبل استفحاله فإنه لكل ساقطة لقيط فالحاقدون على الإسلام يجدون دائما مبتغاهم  في مثل هذه النحل الضالة، فهي توفر لهم بغلوها كثيرا من معاول الهدم .
للمراسلة و الاستفسار
يرجى الكتابة إلى العنوان التالي: 
rouas1959@yahoo.com
YahooMyWeb

3 تعليق على “الرافضي ياسر الخبيث/أحمد الرواس” من مدونتي السابقة بمكتوب

  1. اللهـم صلي على محمد وعلى آاله وسلم ..}~
    كفـى بالله حسيبـاً على الخبيث خآسر ../
    شكـراً لكُ أخي على توضيـح قذآرتهم =(
    لكً الفردوسً ..!
  2. لاشكر على واجب أختي نهى الراجحي..
    أهم ما يمكن استنتاجه من هذه الخسة و النذالة من طرف هذا الحثالة أن غلاة الرافضة مثل الإثنى عشرية يكفرون بعصمة كلام الله من التحريف. و هذا ما يفسر لنا استهتار هذه الطائفة الشاذةبالقرآن وتفسيره، فهم لا يمتثلون لأوامره و لا ينتهون عن نواهيه.و أكبر برهان ساطع على ذلك هو استماتتهم في غيهم و كفرهم بسب الصحابة مع العلم من أن القرآن الكريم مليء برضى الله عنهم، ويستمرون في الطعن في خيرةزوجات رسولنا الكريم خصوصا عائشة أم المومنين مع أن القرآن الكريم قد بشرها بالجنة في عبارات صريحة لاتقبل التأويل حيث قال :” أولئك مبر}ون مما يقولون لهم مغفرة ورزق كريم”.
    ولاتفسير لهذا الغي و هذا الكفر البواح سوى بالحقيقة الدامغة و هي أن الإثنى عشرية من طوائف الشيعة الرافضة يكفرون بالقرآن الذي بين أيدي المسلمين و يومنون بقرآن و همي ما يزال مدفونا في الدهليز و السرداب مع إمامهم المهدي الموهوم، الذي أثبت علم التاريخ بل حتى بعض الروايات الشيعية نفسها أنه لم يولد قط، و أن إمامهم الحادي عشر مات و لم يعقب، أي مات و لم يكن له ولد. كما قرر الطوسي، والكليني ، في الماضي و قرر أحد علمائهم في العصر الحالي وهو الدكتور أحمد الكاتب .فمن أين أتى هذا المهدي الخرافة؟
    سلمت من شرهم
  3. اللهم عليك بمن هتك عرض نبيك محمد اللهم زلزل الأرض من تحته اللهم أرنا فيه عجائب قدرتك اللهم شل لسانه اللهم عليك به اللهم عليك به وحسبنا الله ونعم الوكيل

0 التعليقات:

إرسال تعليق