الثلاثاء، 10 يوليو، 2012

الحياة موعظة -


ألا أيا إنســان إعرف حكمــــــة 
                           وجودك في ذي الحياة الفانيـــة
فأنت قطعا لم تدفع لها ســـــدى 
                            كـلا و لم تُجعل حياتك لهـــــوا
أكرمك الذي قد سواك من طيـن
                             و رفــــع مقامك في العلييــــن
 و أودع فيك روحــا من ســره
                            يعجز العقل عن إدراك كنهــــه
كلفــك الخبيــــــر بخلافــــــــــة 
                           تعْمُـر الأرض عــدلا بعبـــــادة
فمن أهْـــدر مَحْياه في غفلـــــة 
                          يحصد ختما محصول الندامــــة
و كن إذا الدنيــا أغـرت بزينــة 
                          حـرا أبيـا قــــوي الشكيمــــــة
وليكبرفي نفسك حب الامتثـــال 
                         لأمر القاهرالشديد ذي المحــال
 فمـا ألذ من طعـم استقامــــــة 
                           و لا أمْتَع مـن لــزوم طاعـــة
فمُتــع الحــرام حتمـــــا لـزوال 
                           ولذة التقوى ما أحلاها وصـال
فمتّـــع عينيك بسنـــا صُنعــــه 
                         و لْيَسَعْ سمعك بديعُ لَحْنــــــــه
فكل ما في الكون صادح بـــــه 
                          لـمن أبصــر أو ألقى بسمعـــه
فلا جمـــال أبــهى من جمالـــه 
                         مُرصُّـع في كــل إبــداعاتـــــــه
و كن شغوفــا بالتأمـــل دومــا 
                        في سِفْر ذا الكون وجافيه نوما
كتــابُ ربنا فــــاض بمــدح من
                         في كونـه غــاص بفكره عوما
و احرص على رُفقة من تفكــر 
                         في روائــــع الخلق و تدبـــــر
و احـذر مُصاحبـة كل غافــــــل 
                        يهـدر عمــره في أمـــر ســافل
و ما أُعطيت بعد الدين منحـــة 
                      أعظــمَ من عمـر يطفح صحـــة
ساعاته أثمـنُ من نقــد الــذهب
                      فلا تكن في كفيك مثلُ الســراب
حيــاتُك شريط أحــــــــداث يمـر 
                      إن مــر بعضــه فعمرك يقصـــر
أو هــو كقطـــــار يسعى لـهدف 
                     متى وصلــــــه تعرضت للحتـف
وهْو كشمس قد بدت من مشرق
                    و مـوتك إذ تغيب فــي غســــق
و ما لك من عمرك الذي قضـى
                     ير خيال وذكرى من قد مضى
أتـقدر أن تستدعي منه لحظــــة
                 أو تٌبْـدل في سفــره و لو لفظــة
و آيـــة فقـــدك الكلـــيَّ لـــــــــه
                  عجزُ ُعن استرجــاعك أيامـــه
وما تصرَّم من عمرك قد فنــــي
                  و الباقي منه لا يعدو الأمانـــــي
وما أودعت في دهرك من عمل
                   تجدْه إذ يجزى المرء بما حمــل
فلن تُطيل في عمرك من ماضيك
                   حتى و لـو ثانيــة في أجـــــــلك
و لو تـأملت مــــدى ضعفك مـا
                     زهوت كِبْرا بل تواضعت دوما
و لم تُسأل حتى عن يوم مولدك
                   ولا اخترت حتى زمان وجــودك
و لا تخيَّرت عهدا يحلــو لذوقك 
                   بل دُفعت له رغما عن أنــــــفك
فأنت دومــا على الله عُمـــــدتك 
                    لتعلمــه الفاعـــلَ لا قُــــــدرتك
مـــواعظ و حِكـــم بذلتُهــــــــــا 
                    لكـــل أخ مــــؤمن محضتهــــــا

0 التعليقات:

إرسال تعليق